الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الترهيب من إتيان الكهان
رقم الفتوى: 398623

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 رمضان 1440 هـ - 14-5-2019 م
  • التقييم:
666 0 14

السؤال

عندما كنت في عمر المراهقة، سمعت من امرأة جارتنا أن هناك شخصا أو طفلا يتنبأ بما سيحدث للأشخاص، حتى إن بعضهم يسألونه وهو مريض نفسي أو عقلي.
أعرف أنه إن كان يوجد هذا، فسيكون تحت قضاء الله وقدره. هل يوجد هذا الشيء فعلا؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

 فإنه لا يجوز الاتيان لمثل هذا الشخص, ولا تصديقه فيما يقول, للوعيد الشديد في ذلك. فقد قال صلى الله عليه وسلم: من أتى عرافا فسأله عن شيء، لم تقبل له صلاة أربعين ليلة. رواه الإمام مسلم, وغيره.

وفي سنن أبي داود, وغيره عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أتى كاهنا فصدقه بما يقول؛ فقد برئ مما أنزل على محمد. صححه الشيخ الألباني

قال النووي في شرح صحيح مسلموالفرق بين الكاهن والعَرَّاف: أن الكاهن إنما يتعاطى الأخبار عن الكائنات في مستقبل الزمان ويدعي معرفة الأسرار. والعرافُ هو الذي يدعي معرفة الشيء المسروق، ومكان الضالة ونحوهما من الأمور. انتهى.

وراجعي المزيد في الفتويين: 313726, 178191.

والكاهن قد يخبر ببعض الأشياء فتقع, ويكون ذلك بواسطة الجن مما يخطفه مسترق السمع، ثم يكذبون مع الكلمة الواحدة أكثر من مائة كذبة، كما جاء في الحديث الصحيح. وراجعي التفصيل في الفتويين: 55364، 191971

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: