الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من صلى محدِثًا حياء من الناس
رقم الفتوى: 400372

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 شوال 1440 هـ - 26-6-2019 م
  • التقييم:
7748 0 19

السؤال

منذ مدة دخلت المسجد لصلاة الفجر، وقبل أن تبدأ الصلاة أحدثت، ولكني استحييت أن أخرج من المسجد أمام الناس، فصليت دون نية الصلاة الحقيقية، وكنت أنوي أنه إذا انتهت الصلاة، فإني سأعيدها في البيت، فما الحكم هنا؟ وهل هذا كفر؟ علمًا أنني لم أكن أقصد الاستهزاء، بل حياءً من الناس فقط. أفيدوني -جزاكم الله خيرًا-، فأنا كثير الوسوسة في الكفر والشرك.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فهذا الذي فعلته، منكر عظيم، تجب عليك التوبة منه، وليس هو كفرًا، ولكنه كبيرة من كبائر الذنوب، وانظر الفتوى: 119805، وانظر أيضًا الفتوى: 115529.

ومن ثَمَّ؛ فالواجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى، وألا يتكرر منك هذا الصنيع، وأن تعلم أن الله تعالى أحق أن يستحيا منه من الناس، فتقدم خشيته، والخوف منه على الخوف ممن عداه، وخشيته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: