الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم رسم الشجر على هيئة الإنسان
رقم الفتوى: 401716

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ذو القعدة 1440 هـ - 30-7-2019 م
  • التقييم:
1130 0 0

السؤال

عندي طابعة ثلاثية الأبعاد، وأعمل عليها، أطبع مجسم baby groot، وهو شجرة، ولكن لها رأس وجسم بتفاصيل وعروق شجرة.
له حلقة بأعلى رأسه، وأبيعه (بورتكليه) أي: (تعليقة أو شكلة مفاتيح).
فهل يعتبر مجسما ذا روح وحرام؟ أم أنه تابع للشجر ويعتبر من غير ذات الأرواح، فليس محرما؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فرسم الشجر على هيئة الإنسان، فيه تفاصيل الوجه والجسم والأطراف، ونحو ذلك: لا يخلو من إشكال وشبهة، ولا سيما إن كان له ظل (مجسم). وعلى أية حال فهو من مواضع الخلاف بين الفقهاء، باعتبار أنها صورة خيالية ليس لها نظير في الواقع.

قال الماوردي في الحاوي، وتبعه الروياني في بحر المذهب: لا فرق في تحريم صور ذوات الأرواح من صور الآدميين والبهائم، ولا فرق بين ما كان مستحسنا منها أو مستقبحا، أو ما كان عظيما أو مستصغرا، إذا كانت صور حيوان مشاهد. فأما صورة حيوان لم يشاهد مثله، مثل صورة طائر له وجه إنسان أو صورة إنسان له جناح طير ففي تحريمه وجهان: أحدهما: يحرم بل يكون أشد تحريما؛ لأنه قد أبدع في خلق الله تعالى، ولقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: يؤمر بالنفخ فيه، وليس بنافخ فيه أبدا. والوجه الثاني: وهو قول أبي حامد المروزي لا تحرم؛ لأنه يكون بالتزاويق الكاذبة أشبه منه بالصور الحيوانية. اهـ.

وقد سبق لنا ترجيح التحريم في صور ذوات الأرواح التي ليس لها نظير في الواقع، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 128134. ومنها تعلم أن الأمر يخف إذا كانت الملامح غير واضحة، ولا تظهر إلا عن قرب، فمثل ذلك مما رُخِّص فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: