الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بـ: نبي
رقم الفتوى: 402136

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ذو الحجة 1440 هـ - 19-8-2019 م
  • التقييم:
1966 0 0

السؤال

هل يجوز إطلاق لفظ: "نبي" على أحد غير النبيين؟ وهل يجوز التسمي بلفظ: "نبي"؟ أثابكم الله، وأحسن إليكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالنبي له في اللغة معان متعددة، فقد يطلق النبي على المكان المرتفع، وهو مأخوذ من النباوة، وقد يطلق على الطريق كذلك، قال المجد في القاموس: والنبيُّ، كَغَنِيٍّ: الطَّريقُ... والنَّباوَةُ: ما ارْتَفَعَ من الأرضِ، كالنَّبْوَةِ، والنَّبِيِّ. انتهى.

وعلى أحد هذه الأوجه، لا تمتنع التسمية بنبي، بيد أن المتبادر من هذا الإطلاق هو المعنى الاصطلاحي، وهو النبي الذي يوحى إليه بوحي من الله تعالى.

ومن ثم؛ فينبغي الامتناع من هذا الإطلاق، وتلك التسمية؛ لما فيها من الإيهام.

 وأما إن أريد المعنى الاصطلاحي، وأن هذا الشخص المخبر عنه بكونه نبيًّا يوحى إليه بوحي من الله، أو أن هذا الطفل المسمى نبيًّا نبي بهذا المعنى، فهذا كفر بإجماع المسلمين؛ إذ المسلمون مجمعون على أنه لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم، ولتنظر الفتوى: 164215.

وبكل حال؛ فالذي نرى هو تحريم هذه التسمية، وهذا الإطلاق؛ لما قررنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: