الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دفع الزكاة لعلاج الأخ الذي يساعده والده
رقم الفتوى: 402229

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20-8-2019 م
  • التقييم:
616 0 0

السؤال

اخي سيجري عملية جراحية، ولا يستطيع دفع ثمنها، وأبي على المعاش، وسيساعده في العملية، ولكنه يملك ثمنها بالكامل، كمكافأة نهاية الخدمة، وليس عنده دخل آخر، فهل يجوز أن أدفع لأخي من زكاتي، وهو غير قادر على دفع تكاليف العملية في هذه الحالة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فدفع الزكاة للمريض في نفقات علاجه، جائز، كما وضحنا ذلك في الفتوى: 217087.

فإن كان أخوك عاجزًا عن نفقات تلك العملية، وكان بالغًا، فنفقته غير واجبة على أبيك، عند الجمهور.

ومن ثم؛ فلا حرج عليك في دفع زكاة مالك إليه، وراجع لمعرفة من تجب نفقتهم من الأولاد الفتوى: 374734.

وأما إن كانت نفقته واجبة على أبيك، وكان أبوك قادرًا على دفع تكاليف تلك الجراحة، فلا يجوز لك دفع الزكاة إليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: