الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما حكم قول: "إن فلانًا يظن نفسه إلهًا في كليته"؟
رقم الفتوى: 402676

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27-8-2019 م
  • التقييم:
2171 0 0

السؤال

ما حكم قول: إن فلانًا يظن نفسه إلهًا في كليته، وأصبح متكبرًا، وذلك في غيبته -نسأل الله العافية-؟ قيلت كلمة إله باللغة الأجنبية، وباقي الكلام باللغة العربية، وقد قيلت على سبيل المبالغة، ولم يقصد بها أي جانب شركي. بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذه العبارة المسؤول عنها، ما دام قائلها لا يقصد إطلاق الألوهية على غير الله، وإنما مراده أن هذا الشخص يتعامل مع الناس، وكأنه ليس من جنسهم، بل كأنه إله في تعاليه، وتكبره؛ فإنها لا تنقض الإسلام، ولا تخرج صاحبها من الملة.

وعلى أية حال؛ فالغيبة محرمة، ولو كانت بذكر أخيك بما هو فيه، فإن كان بريئًا من هذه الصفة، كان ذلك بهتانًا مبينًا. وانظر للفائدة الفتوى: 397576.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: