الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدم بعد ستين يوماً من الولادة
رقم الفتوى: 403516

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 محرم 1441 هـ - 11-9-2019 م
  • التقييم:
19636 0 0

السؤال

أفيدوني: عن استمرارية الدم بعد ستين يوماً من الولادة، مع العلم أنني عدت لصلاتي تبعًا لما أفتاه الشيخ ابن العثيمين رحمه الله باعتباره نزيفاً، تجدر الإشارة إلى أنني أخذت حبوب منع الحمل بعد 21 يومًا من الولادة لمدة عشرين يوما، ثم تركتها لشدة النزيف، واستبدلتها باللولب، هل يتوقف الدم من تلقاء نفسه، أم يجدر بي مراجعة الطبيبة؟ رغم أنها قالت لي بأنه سيتوقف؛ لكنه لم يتوقف.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأكثر مدة النفاس أربعون يوماً على القول الراجح من أقوال أهل العلم، وهو المفتى به عندنا، فما رأيته من الدم المجاوز للأربعين، لا يعد حيضًا إلا إذا وافق زمن العادة، ولا بأس بمراجعة الأطباء في ذلك.

ولمزيد من الفائدة يمكن الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 123150 ، 239302 ، 59705 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: