الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خصم نسبة معينة مقابل سداد الأقساط قبل أجلها
رقم الفتوى: 40412

  • تاريخ النشر:الأحد 29 رمضان 1424 هـ - 23-11-2003 م
  • التقييم:
6885 0 253

السؤال

لدي شركة تبيع بأقساط شرعية ومرابحة إسلامية بلا فوائد تأخير ولا أي إضافة أموال على العميل في أي حال من الأحوال، والعميل والشركة ملزمان بعقد لا فوائد ربوية.
السؤال:
إنني عملت مهرجاناً أجمع أموالي بأن أخصم للعميل 15% من المال المتبقي عندما يسدد حسابه، فهل في هذا الخصم شيء؟ هل لا يجوز خصم المبلغ لأن العقد يلزم بالمبلغ المتفق عليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان الخصم المذكور مشروطاً بأن تسدد بقية الأقساط قبل حلول أجلها، فهذه مسألة: "ضع وتعجل"، وقد ذهب إلى تحريمها جمهور العلماء، ومنهم الأئمة الأربعة، لأنها ربا. وأما إن كان هذا الخصم غير مشروط بتسديد باقي الأقساط قبل حلول أجلها، وإنما بتسديدها في وقتها المتفق عليه مسبقاً، فيجوز لك أن تسقط عن العميل بعض دينه، ولا حرج عليك في ذلك، وانظر الفتوى رقم: 30352 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: