الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بـ: (اللهم اجعلني أكثر الناظرين إلى وجهك وإليك، وأكثر المتلذيين بذلك)
رقم الفتوى: 404374

  • تاريخ النشر:الخميس 27 محرم 1441 هـ - 26-9-2019 م
  • التقييم:
3056 0 0

السؤال

ما حكم هذا الدعاء: (اللهم اجعلني أكثر الناظرين إلى وجهك الكريم، وإليك، وأكثر المتلذذين والمتنعمين بذلك، واجعلنا أكثر من تكلمهم في الآخرة، وأكثر من تضحك إليهم في الدنيا والآخرة، وارزقنا مصاحبة ومجاورة النبي في أعلى عليين في الجنة، واجعلنا ممن هم على منابر من نور يغبطهم الأنبياء، واجعلنا من الصديقين، وبشرنا بكل هذه الأشياء في الدنيا، واجعل لنا دليلًا على صدق بشرانا)؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:               

 فالذي يظهر لنا أن هذا الدعاء -وخصوصًا: اللهم اجعلني أكثر الناظرين إلى وجهك الكريم، وإليك، وأكثر المتلذذين والمتنعمين بذلك، واجعلنا أكثر من تكلمهم في الآخرة، وأكثر من تضحك إليهم في الدنيا والآخرة)- يتضمن سؤال الله عز وجل منزلة وفضيلة تزيد على مقام الأنبياء؛ وبهذا يكون فيه اعتداء ظاهر، والله عز وجل يقول: إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {الأعراف:55}، وتراجع الفتوى:  101183.

وفي الأدعية القرآنية، والمأثورة في السنة النبوية، غنية عن التكلف بمثل هذه الأدعية المتكلفة، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ كما تقول السيدة عائشة رضي الله عنها ـ: يستحب الجوامع من الدعاء، ويدع ما سوى ذلك. رواه أبو داود, وغيره. وصححه الألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: