الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من كانت لا تلتزم بالترتيب بين أعضاء الوضوء
رقم الفتوى: 405001

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 صفر 1441 هـ - 8-10-2019 م
  • التقييم:
749 0 0

السؤال

كنت أصلي منذ سنوات بوضوء خاطئ (في الترتيب). فقد كنت أمسح الرأس والأذنين قبل غسل اليدين إلى المرفقين. هل تقبل صلاتي؟ أم أن ترتيب الوضوء واجب؟ علمًا بأنه كان على غير قصد.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالترتيب بين أعضاء الوضوء مختلف في وجوبه، فأوجبه الشافعية والحنابلة، ولم يوجبه الحنفية والمالكية.

ونحن وإن كنا نقول بوجوب الترتيب، لكن مما قرره الفقهاء أن الفتوى بالقول المرجوح بعد وقوع الفعل، ومشقة التدارك مما يسوغ -إن شاء الله-.

وتنظر الفتوى: 125010، ومن ثم فعليك أن تلتزمي الترتيب فيما يستقبل، ولا يلزمك قضاء ما مضى -إن شاء الله- بناء على ما ذكرنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: