الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة على النبي بصيغة: اللهم صل على سيدنا محمد، صلاة قوة ومدد...
رقم الفتوى: 405820

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 صفر 1441 هـ - 21-10-2019 م
  • التقييم:
1761 0 0

السؤال

هل يصح قول الدعاء التالي: اللهم صل على سيدنا محمد، صلاة قوة ومدد، تحمي بها الروح والجسد، ولا يقدر بها علينا أحد، وتحفظنا بها من العين والدين، والجن والشر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأفضل صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم هي الصلاة الإبراهيمية، التي يقولها المسلم في آخر التشهد: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين؛ إنك حميد مجيد.

والصيغة الواردة في السؤال ليست منقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من السلف الطيب، ولكنها فيما نرى لا تشتمل على محظور شرعي، فإذا اعتقد الشخص أن لها فضيلة معينة، كان ذلك خطأ منه. وأما قولها لا مع اعتقاد فضيلة معينة لها، فيظهر أنه لا بأس به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: