الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صرف الوكيل بأداء الزكاة لزوجته منها
رقم الفتوى: 408274

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الآخر 1441 هـ - 2-12-2019 م
  • التقييم:
2830 0 0

السؤال

جدتي مريضة بالزهايمر، وكلتني في أموالها في البنك، وأقوم بإخراج الزكاة عنها. سؤالي هل يجوز أن أعطي بعض تلك الزكاة لزوجتي؟ فأنا رجل مسكين، أعمل بمرتب قليل: 220$ في الشهر، وأب لطفلتين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد 

اختلف أهل العلم: هل يحق للوكيل الذي وكل على تفريق الزكاة أن يدفعها لأحد من ذويه أو قرابته المعدودين في مصارفها؛ كوالديه، أو زوجته، أو أحد من أولاده.

فذهب الحنفية والحنابلة في أحد الوجهين عندهم إلى أن ذلك جائز إن لم يحدد الموكل أشخاصا معينين، أو جهة معينة، أو بلدا معينا، لا يدخل فيها قرابة الوكيل على التفريق، ولم يكن في ذلك محاباة من الوكيل لذويه وقرابته في تقدير كونهم من مستحقيها.
قال في "مجمع الضمانات" (وهو حنفي): الوكيل بأداء الزكاة إذا صرف إلى ولده الكبير والصغير أو امرأته وهم محاويج جاز. انتهى .
وقال ابن قدامة في المغني: وإن وكله في إخراج صدقة على المساكين ... هل له أن يعطيه لولده أو والده أو امرأته؟ فيه وجهان؛ أولهما: جوازه; لدخولهم في عموم لفظه, ووجود المعنى المقتضي لجواز الدفع إليهم. فأما من تلزمه مؤنته غير هؤلاء, فيجوز الدفع إليهم, كما يجوز دفع صدقة التطوع إليهم. انتهى

فإن كان مرتبك متدنيا، لا يكفي لسد بعض حاجات زوجتك الضرورية، أو سداد ديونها، ونحو ذلك، فلا بأس أن تعطيها ما يكفي خلتها من زكاة جدتك التي وكلتك عليها، بشرط أن لا تكون ثمة محاباة لها في تقدير تلك الحاجات التي استحقت من أجلها الزكاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: