الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تدفع الزكاة للأخ ما دام غنيا
رقم الفتوى: 40850

  • تاريخ النشر:الخميس 10 شوال 1424 هـ - 4-12-2003 م
  • التقييم:
2808 0 189

السؤال

السادة العلماء الأفاضل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
عندي أخ عمره 35 عاما لا يعمل ومصاب بمرض نفسي يجعله هائما على وجهه في الشوارع وهو يملك 3 شقق سكنية يسكن في أحدها، فهل يجوز لنا -نحن إخوته - أن نخرج زكاة المال لعلاجه؟ مع العلم بوفاة والديه وليس له أي مصدر دخل، وعلاجه يحتاج إلى أموال كثيرة.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما دام أخوكم مالكا لهذه الشقق السكنية فهو غني فلا يستحق الزكاة، لكن إذا بيعت هذه الشقق السكنية واستغرق العلاج هذا المبلغ أو نقص هذا المبلغ عن سداد تكاليف العلاج، فلا حرج عليكم -إن شاء الله- في دفع الزكاة إليه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: