الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة العيد في اليوم الثاني

  • تاريخ النشر:الأحد 13 شوال 1424 هـ - 7-12-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 40945
21176 0 374

السؤال

السلام عليكم
أنا وزوجي عيدنا يوم الإثنين مع العراق والمسلمون الموجودون في النرويج عيدوا يوم الثلاثاء وعليه، فصلاة العيد كانت يوم الثلاثاء أي ثاني أيام العيد بالنسبة لنا, ولقد ذهبنا إلى المسجد يوم الثلاثاء وصلينا صلاة العيد مع بقية إخواننا فهل تقبل صلاتنا ثاني يوم العيد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف أهل العلم رحمهم الله في اعتبار اختلاف المطالع، والراجح اعتبارها، كما بينا في الفتوى رقم: 6636، وعليه، فكان الواجب عليكما عدم الأخذ برؤية أهل العراق لاختلاف المطلع بين البلدين، ولكن إن كنتما مقلدين للقائلين بعدم اعتبار اختلاف المطالع، فلا شيء عليكما في الفطر أخذا برؤية أهل العراق. وأما صلاة العيد، فكان ينبغي لكما فعلها في اليوم الذي أفطرتما فيه، لأنه هو يوم العيد عندكما. وأما صلاتها في اليوم الثاني مع عموم المسلمين في البلد، فتعتبر قضاء، وهي صحيحة ومجزئة إن شاء الله تعالى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: