الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تجاوز الميقات بدون إحرام بنية العودة ليحرم منه
رقم الفتوى: 409699

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 ربيع الآخر 1441 هـ - 25-12-2019 م
  • التقييم:
1880 0 0

السؤال

أنا من الرياض، وسوف أعتمر. هل يجوز لي أن أصل جدة، وأعود للميقات وأحرم منه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                  

 فلا حرج عليك في الذهاب إلى جدة, ثم الرجوع للإحرام بالعمرة من ميقات أهل الرياض. فإن من تجاوز الميقات بدون إحرام بنية العودة إليه، لا إثم عليه.

وراجع التفصيل في الفتوى: 245470 وهي بعنوان: "حكم تجاوز الميقات دون إحرام، بنية العودة إليه"

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: