الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراريط تتعدد بعدد الجنائز
رقم الفتوى: 414040

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 رجب 1441 هـ - 2-3-2020 م
  • التقييم:
1396 0 0

السؤال

إذا تعددت الجنائز، وتمت الصلاة عليها بالمسجد. وتم حملها بالسيارات إلى المقبرة. ثم يتبعها المشيعون بسياراتهم الخاصة.
فاذا كانت الجنائز كثيرة. ماذا يفعل المشيع إذا وصل إلى المقبرة، خاصة إذا كانت جميع الجنائز ليست لقريب أو صديق. بل من عامة المسلمين الذين لا يعرفهم.
ملاحظة: الدفن يكون بقبور متجاورة، وأحيانا تكون الجنائز كثيرة، وربما تصل أعدادها إلى فوق العشر جنائز.
رحم الله موتانا وموتى المسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:        

 فقد ثبت الترغيب في حضور الصلاة على جنازة المسلم, وتشييعها, وحضور دفنها؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنازة حتى يصلي، فله قيراط، ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان»، قيل: وما القيراطان؟ قال: «مثل الجبلين العظيمين». متفق عليه.

وهذا الثواب الوارد في حضور الصلاة على الميت, ودفنه يتعدد بتعدد الجنائز.

جاء في  الفواكه الدواني للنفراوي: لو تعددت الأموات؛ لتعدد قيراط الصلاة والدفن بتعددهم. قال الفقيه أبو عمران وسيدي يوسف بن عمر: يحصل له بكل ميت قيراط؛ لأن كل ميت انتفع بدعائه وحضوره. اهـ. 

وفي فتاوى الرملي: ويتعدد القيراط بتعدد الجنائز وإن اتحدت الصلاة عليها؛ لأن الشارع ربط القيراط بوصف، وهو حاصل في كل ميت. فلا فرق بين أن يحصل دفعة أو دفعات. اهـ.

وفي مجموع فتاوى الشيخ ابن باز: رجل صلى على خمس جنائز صلاة واحدة، فهل له بكل جنازة قيراط، أم إن القيراط على عدد الصلوات؟ جزاكم الله خيرا.

الجواب: نرجو له قراريط بعدد الجنائز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من صلى على جنازة فله قيراط، ومن تبعها حتى تدفن فله قيراطان». وما جاء في معنى ذلك من الأحاديث، وكلها دالة على أن القراريط تتعدد بعدد الجنائز، فمن صلى على جنازة فله قيراط، ومن تبعها حتى تدفن فله قيراط، ومن صلى عليها وتبعها حتى يفرغ من دفنها فله قيراطان، وهذا من فضل الله سبحانه وجوده وكرمه على عباده، فله الحمد والشكر، لا إله غيره ولا رب سواه، والله ولي التوفيق.. اهـ.

وبناء على ما سبق, فنرجو لهذا الشخص المشيع للجنائز إذا وصل للمقبرة, ثواب حضور دفن الجنائز التي صلى عليها وتبعها حتى دفنت، وقد ذكرتَ أن الدفن يكون في قبور متجاورة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: