الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المدينة المنورة حين يتركها أهلها
رقم الفتوى: 41450

  • تاريخ النشر:الأربعاء 23 شوال 1424 هـ - 17-12-2003 م
  • التقييم:
68485 0 325

السؤال

هناك حديث مضمونه يمر الرجل على المسجد النبوي وهو خالٍ من الناس، ويقول هل تعلم أن هذا المكان كان ممتلئاً بالناس، المطلوب ذكر الحديث ومدى صحته؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فخلو المسجد النبوي من الناس إضافة إلى خلو المدينة المنورة من ساكنيها أيضاً ثبت في حديث صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمدينة: ليتركنها أهلها على خير ما كانت مذللة للعوافي. -يعني السباع والطير-. وهو في البخاري بلفظ قريب من هذا، وجاء في موطأ الإمام مالك: أنه صلى الله عليه وسلم قال: لتتركن المدينة على أحسن ما كانت، حتى يدخل الكلب أو الذئب فيَعدي على بعض سواري المسجد أو على المنبر، فقالوا: يا رسول الله فلمن تكون الثمار ذلك الزمان، قال للعوافي: الطير والسباع. قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: ورواه جماعة من الثقات خارج الموطأ، وذكر له شاهدا رواه أحمد والحاكم وغيرهما. ووصف الشيخ الألباني هذا الحديث بأنه منكر بذكر جملة الكلب كما في السلسلة الضعيفة. وفي التمهيد لابن عبد البر شارح الموطأ: فيعدي على بعض سواري المسجد، فمعناه أن الذئب يبول على سواري المسجد أو على المنبر شك المحدث، وذلك لخلاء المدينة من أهلها. انتهى. أما كون الرجل يمر بالمسجد النبوي ويقول ما ذكرت، فلم نعثر على حديث بهذا المعنى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: