الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة مذكرات المنحرفين
رقم الفتوى: 41538

  • تاريخ النشر:الأحد 27 شوال 1424 هـ - 21-12-2003 م
  • التقييم:
4549 0 271

السؤال

هل تجوز قراءة الكتب التي يكون بها ربما كفر أو استهزاء بالدين الإسلامي من باب الاطلاع، مثل مذكرات تشرشل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كان القارئ على وعي وخبرة بواقع هؤلاء ومنهجهم، فلا مانع من قراءة بعض مذكراتهم للعظة والعبرة، واكتساب المهارات الفكرية، والعلوم السياسية، فقد قال الله تعالى: لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ [يوسف:111]. وقال الله تعالى: فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [الأعراف:176]. وغير ذلك من الآيات والأحاديث الدالة على مشروعية التعرف على قصص السابقين ولو كانوا من الكافرين، وراجع الفتوى رقم: 38299. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: