الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإخلال بقواعد التجويد لا يخرج القرآن عن حقيقته
رقم الفتوى: 415648

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 شعبان 1441 هـ - 25-3-2020 م
  • التقييم:
1212 0 0

السؤال

هل يعتبر القرآن بدون أحكام التجويد كلام الله ؟ لا أسأل عن الحكم فقط أريد أن أعرف أن القرآن بدون أحكام كالمد والقلقلة..إلخ يبقى كلام الله.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

 فإن القرآن كلام الله, ولو بدون تطبيق قواعد التجويد من المد, والقلقلة, وغيرهما. 

فهذه القواعد قد نشأت بعد الصحابة -رضوان الله عليهم-, وإن كانت موجودة من الناحية العملية في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم-.

 والإخلال بهذه القواعد لا يخرج القرآن عن حقيقته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: