الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحج على نفقة الأب هل يُسقِط الواجب؟

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 شعبان 1441 هـ - 25-3-2020 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 415753
2589 0 0

السؤال

أختي تريد الحج، وهي قادرة على مصاريفه، وأبي قرّر أن يعطيني مصاريف الحج؛ لأكون لها محرمًا، فهل يجوز ذلك؟ وأنا لا أستطيع على مصاريف الحج الآن، فهل تكتب حجة؟ وهل تجوز من غير أموالي؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فيجوز لك أن تحجّ على نفقة والدك، ولا يشترط لصحة الحجّ أن يكون من مالك الخاصّ، بل يجوز للمرء أن يحجّ على نفقة غيره من الأقارب، والزملاء، والأصدقاء، جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: يجوز للإنسان أن يحجّ بالمال الذي يبذل له من غير سؤال، ولو كان قادرًا على الحجّ من ماله، ولكن حجّه من ماله أفضل؛ ليجتمع له أجر الحجّ، وأجر النفقة فيه. اهــ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: