الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إجماع الصحابة على القراءة بحرف واحد وحرق ما عداه

  • تاريخ النشر:الأحد 27 شوال 1424 هـ - 21-12-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 41672
5837 0 273

السؤال

رأيت برنامجاً لأحد القساوسة يقول فيه إن الإنجيل نزل على أربعة أحرف أي أربع نسخ وهو بذلك غير محرف عكس القرآن الذي نزل على سبعة أحرف أي سبع نسخ وقد حرقها عثمان بن عفان وبقيت نسخة واحدة وقد أدى ذلك إلى وفاته، مع العلم بأن الرسول قد أوصى بعدم حرقها، وهو يشكك في أن تكون النسخة الأصلية قد حرقت، فهل هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فهذه فرية باطلة، وشبهة ساقطة، والجواب عنها يسير، وهو أن القرآن الكريم أنزل ابتداء بلغة قريش ومن جاورهم من العرب، ثم لما دخل غيرهم من قبائل العرب في الإسلام وسع الله عليهم أن يقرأوا حسب لغاتهم تيسيراً عليهم، ثم لما جمع القرآن الكريم واختلطت القبائل ببعض وسهل على الناس القرآن، وحدث اختلاف ممن جاء بعد الصحابة، خاصة في الأمصار البعيدة التي فتحت في ما بعد، جمع عثمان رضي الله عنه الصحابة وشاورهم في جمع الناس على حرف واحد حسماً لمادة الخلاف، والأصل كما عرفنا هو القراءة على حرف واحد، وقد زال الدافع لتعدد الأحرف، فأجمع الصحابة على القراءة بحرف واحد وحرق ما عداه. والمصحف الذي ترك هو مما كتب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وجمع في كتاب واحد في زمان أبي بكر الصديق رضي الله عنه. أما كون النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بعدم إحراق المصاحف، فهو كذب مختلق لم يذكر في شيء من كتب أهل الحديث المعتبرة، ناهيك عن أن يكون صحيحاً. وعثمان رضي الله عنه قتل لأسباب غير شرعية تذرع بها من قتلوه، ولو فُرض أن بعض الخارجين عليه ذكر تحريقه للمصاحف وجعله سبباً، فليست فيه حجة، وقد أجمع الصحابة كلهم ممن كان حياً -وهم يومئذ كثير وكذلك من كان معهم من رؤوس التابعين وعلمائهم- على فعل عثمان، فصار حجة قاطعة في محل النزاع، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 29326، والفتوى رقم: 21795. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: