الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الغائب على ضحايا فيروس كورونا
رقم الفتوى: 416953

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 شعبان 1441 هـ - 7-4-2020 م
  • التقييم:
12927 0 0

السؤال

هل يجوز صلاة الغائب على ضحايا فيروس كورونا؛ ولذلك لعدم قدرة الناس على الصلاة عليهم، حتى ولو كان قد صلى عليه عدد قليل من أقاربه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فصلاة الجنازة على الغائب إنما تجب على من مات، ولم يصلّ عليه.

وأما من مات وقد صُلِّيَ عليه، ولو من عدد قليل، فلا تجب صلاة الغائب عليه، وإنما اختلف العلماء في مشروعيتها وعدم مشروعيتها، والذي اختاره جمع من المحققين أنها غير مشروعة، كما في الفتوى: 30687.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: