الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بالصلاة إلى ظهر رجل قاعد يتحدث
رقم الفتوى: 41958

  • تاريخ النشر:الأحد 5 ذو القعدة 1424 هـ - 28-12-2003 م
  • التقييم:
3283 0 207

السؤال

هل يجوز لأحد الصلاة خلفي وأنا جالس مثل زوجتي مثلا أنا أتحدث بالنسبة للنساء.
وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا كنت تقصد بسؤالك جلوسك أمام شخص يصلي سواء كان زوجتك أو غيرها، فإنه لا مانع منه، ما لم يك فيه إشغال وإلهاء للمصلي، وإلا كره، يدل على ذلك حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاته بالليل وأنا معترضة بينه وبين القبلة. متفق عليه. جاء في "نصب الراية": ولا بأس بأن يصلي إلى ظهر رجل قاعد يتحدث، لأن ابن عمر ربما كان يستند بنافع في بعض أسفاره. اهـ. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: