الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النفع المتعدي أفضل من النفع القاصر
رقم الفتوى: 41970

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ذو القعدة 1424 هـ - 29-12-2003 م
  • التقييم:
5311 0 211

السؤال

أساعد أولادي فى حفظ القرآن وصيام النفل يعطلني، هل الأفضل لي تحفيظ أولادي القرآن أم صيام النفل؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالذي ننصحك به هو الجمع بين الأمرين ما أمكن، فإن عجزت عن ذلك فالأفضل هو القيام بتربية أولادك، وتعليمهم كتاب الله عز وجل لقول النبي صلى الله عليه وسلم: خيركم من تعلم القرآن وعلمه. رواه البخاري. ولأن الوالدين مطالبان بتربية أولادهما وتأديبهما، ولأن النفع المتعدي إلى الغير أفضل من النفع القاصر على النفس. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: