تريد الزواج بشخص منفصل عن زوجته دون طلاق وأهلها يعارضون إن علموا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تريد الزواج بشخص منفصل عن زوجته دون طلاق، وأهلها يعارضون إن علموا
رقم الفتوى: 420478

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 رمضان 1441 هـ - 19-5-2020 م
  • التقييم:
1408 0 0

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 30 سنة، تعرفت على شخص يكبرني بعشرين سنة تقريبا، في بادئ الأمر ظننت أنه مطلق، لكن بعد ذلك اتضح لي أنه منفصل عن زوجته، أي بدون طلاق، كل واحد منهم يعيش في منزل منفصل عن الآخر منذ 6 أشهر تقريبا، ويريد التقدم لي للزواج، كزوجة ثانية.
المشكل أن هذا الأمر في بلدي غير متداول، وعائلتي إن عرفت أنه ليس مطلقا ستعارض. مع العلم أنه سيكون هناك عقد زواج صحيح قانونيا وشرعيا. وأنا مترددة بشأن هذه النقطة أنه ما زال متزوجا. صحيح أنه منفصل، وأننا عندما نتزوج سنعيش بمفردنا، لكن خوفي أن يكتشف أهلي الأمر، وأخسرهم، وخاصة أنهم متشددون في هذه النقطة، وأننا سنخفي الأمر عنهم، ونقول لهم إنه مطلق. أريد منكم نصيحة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

   فنقول ابتداء: إن كون الرجل له زوجة أخرى، لا يمنع شرعا المرأة من الزواج منه، بل أمر بالشرع بقبول الكفء زوجا؛ ففي الحديث الذي رواه الترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض.

قال المناوي في فيض القدير: ( فزوجوه ) إياها وفي رواية:" فأنكحوه " أي: ندبا مؤكدا، بل إن دعت الحاجة وجب. اهـ.

فإن كان هذا الرجل مرضيا في دينه وخلقه، فليس لأهلك منعك من الزواج منه، ولا يلزمك شرعا إخبارهم بكونه له زوجة ، وإن دعتك الحاجة للتورية، فلا بأس بذلك بأن تخبريهم بأنه ليس عنده زوجة، تعنين انفصاله عنها. قال عمر -رضي الله عنه-: أما في المعاريض ما يكفي المسلم من الكذب؟ رواه البخاري في الأدب المفرد.

وإن قدر أن اكتشف أهلك الأمر، وعلموا أنه متزوج، وخشيت ضررهم، فاستعيني بالعقلاء من أهلك، أو غيرهم، ومن ترجين أن يكون قولهم مقبولا عند أهلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: