الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة على الفاسق والاستغفار له
رقم الفتوى: 421015

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 شوال 1441 هـ - 3-6-2020 م
  • التقييم:
1412 0 0

السؤال

هل يجوز الاستغفار، أو طلب الرحمة أو الصلاة، على رجل مات وهو فاسق. أو كان على هذه الصفات، مثلا كان لا يصلي أبدا، كان يشتم الذات الإلهية -والعياذ بالله- يستهزئ بالدين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما من كان يشتم الرب تعالى، أو يستهزئ بالدين، ولم يتب من ذلك الفعل، بل علم أنه مات مصرا عليه؛ فقد مات كافرا -والعياذ بالله- فهذا لا تجوز الصلاة عليه، ولا الاستغفار ولا الدعاء له، قال تعالى: وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ {التوبة:84}، . وقال تعالى: مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ {التوبة:113}.

وأما من كان فاسقا كأن كان لا يصلي، أو يرتكب المحرمات كالزنى وشرب الخمر ونحو ذلك، فإنه من جملة المسلمين.

والدعاء له والحال هذه جائز؛ لأنه تحت مشيئة الله تعالى، فإن شاء عذبه، وإن شاء غفر له.

 وانظر لبيان حكم تارك الصلاة، الفتوى: 130853.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: