الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قاعدة "الدفع أقوى من الرفع"

  • تاريخ النشر:السبت 26 شوال 1424 هـ - 20-12-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 42402
16275 0 238

السؤال

هل حديث ابن عمر رضي الله عنهما:"الماء المستعمل إن بلغ قلتين لا ينجس "صحيح؟ وما معنى بناء على قاعدة الدفع أقوى من الرفع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فعن ابن عمر عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا بلغ الماء قلتين لم ينجسه شيء. أخرجه ابن ماجه بهذا اللفظ، ورواه الترمذي والنسائي وأبو داود بلفظ: إذا كان الماء قلتين لم يحمل الخبث. والحديث المذكور صحيح، كما قال الألباني في "السلسلة الصحيحة". أما بخصوص معنى قاعدة "الدفع أقوى من الرفع"، فهو أن دفع الشيء قبل حصوله أسهل من إلغائه بعد وقوعه. وقد اندرجت تحت هذه القاعدة فروع كثيرة شملت أبوابا عديدة من الفقه ومسائله كالطهارة والصلاة والصوم والحج والنكاح وغيرها، ومن أمثلتها في الطهارة ما ذكره الزركشي في قواعده بعد أن ذكر القاعدة: وهذا المستعمل إذا بلغ قلتين هل يعود طهورا؟ به وجهان، ولو استعمل القلتين ابتداء لم يصر مستعملا بلا خلاف، والفرق أن الماء إذا استعمل وهو قلتان كان دافعا للاستعمال، وإذا جمع كان رافعا، والدفع أقوى من الرفع. اهـ. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: