الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك الاغتسال والتحول إلى التيمم بغير عذر

  • تاريخ النشر:الخميس 23 ذو القعدة 1424 هـ - 15-1-2004 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 43081
3387 0 159

السؤال

نتيجة لبرودة الجو والصقيع قد لا أتمكن من الاغتسال بعد جماع ليلا مما يضيع وقت صلاة الفجرعلى الرغم من إمكانية تسخين المياه فهل هذا من الحالات التي يجوز فيها جمع الصلاة؟أو هل يجوز التيمم فى هذه الحالة ؟ أم أنه بذلك قد أتيت بابا من أبواب الكبائر لجمع صلاتين بغير عذر قوى ؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبما أنك تستطيع تسخين الماء للاغتسال، فإنه لا يجوز لك ترك الاغتسال والتحول إلى التيمم، وصلاة الفجر لا تجمع إلى غيرها، ولو كنت في السفر أو متلبسا بالعذر، فكيف عند عدم العذر؟! ولا شك أن ترك الاغتسال والتحول إلى التيمم بغير عذر، وكذا جمع الفجر إلى غيرها، كل ذلك من الذنوب العظيمة، لأن ذلك يؤدي إلى تضييع الصلاة، وتضييع الصلاة من الكبائر.

وراجع الفتاوى التالية: .7418، 11296، 29695.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: