الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن فك السحر دون استخراجه؟
رقم الفتوى: 431236

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 صفر 1443 هـ - 29-9-2021 م
  • التقييم:
8458 0 0

السؤال

شخص ذهب به أهله لدجال منذ فترة من أجل معالجته، فكتب له الدجال ثلاث ورقات، ووضعها في كيس أسود، وطلب منه وضعهم تحت وسادته، والنوم عليها، ثم يلقي بالأولى في الماء الجاري، ويطعم الثانية لكلب أسود، ويأكل هو الثالثة. ففعل الأولى والثانية، لكنه لم يأكل الثالثة.
ولكن علم الآن أن هذا جدل وسحر، وأحس بأعراض السحر من تنميل، وضيقة، وكوابيس، وغيرها من أعراض السحر.
فسؤالي: هل يفك السحر دون العثور على ورقة السحر، خاصة أنه يستحيل العثور على الورقة التي ألقيت في الماء الجاري، وكذلك الورقة التي أطعمت للكلب.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد

فقد أخطأ هذا الشخص بذهابه إلى الدجال المشعوذ، والواجب عليه الآن أن يتوب إلى الله توبة نصوحا، وإن كان به أعراض مرض، أو سحر يخشى أن يكون أصيب به، فليرق نفسه بالرقى الثابتة كتابا وسنة، وليعوذ نفسه بالتعاويذ المأثورة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وليلزم الذكر، والدعاء، وطاعة الله تعالى، حتى يكشف الله عنه ما به.

ولا يجوز له حل السحر بسحر مثله، وانظر الفتوى: 309661.

ولا يلزم العثور على السحر ليحل، بل قد يحل السحر وهو في موضعه من غير استخراجه، وإن كان استخراجه وإبطاله لو أمكن مما يستعان به على حله، لكن الرقى والتعاويذ النافعة تبطل بإذن الله أثر السحر، وإن لم يمكن استخراجه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: