الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قطع بطن الدمية المصنوعة وتعويضه بأقمشة
رقم الفتوى: 431887

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ربيع الأول 1443 هـ - 1-11-2021 م
  • التقييم:
1122 0 0

السؤال

أريد أن أنشئ قناة يوتيوب محتواها: يوميات الدمى، وهي للكبار والصغار، والدمى التي عندي تبدو كأنها حقيقية، فإذا قطعت شيئًا من جسمها -كجزء البطن- وعوضته بأمر آخر، وألبست الدمية الملابس؛ حتى تبدو للمتابع حقيقية، ولكن هي في الحقيقة مقطوع جزء منها؛ بحيث لا يمكن أن تدب فيها الروح، فهل ذلك جائز؟ جزاكم الله خيرًا على مجهوداتكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الدمية إذا أُزيل بطنها، أو خُرِق، فإنها جائزة عند جمع من الفقهاء، كما سبق في الفتوى: 372403.

وأما مجرد قطع بطن الدمية المصنوعة، وتعويضه بأقمشة مثلًا، ولم تصر الدمية بعد ذلك بلا بطن، أو ببطن مخروق، فهذا لا يخرج الدمية عن كونها صورة تامّة، وهي محرمة من حيث الأصل. وراجع تفصيل أحكام الدمى في الفتوى: 31996.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: