الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم طروء الحيض أثناء الجماع
رقم الفتوى: 43226

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ذو القعدة 1424 هـ - 18-1-2004 م
  • التقييم:
26952 0 237

السؤال

جامعني زوجي مرتين وبعدها أفاجأ بأن الحيض قد بدأ مع العلم بأنه تم عن غير قصد وقد أخرجنا دينارين كفارة ولكن يعلم الله أننا لم نقصد ذلك فهل علينا من إثم وكيف تكون الكفارة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا إثم على أي من الزوجين في حصول جماع بينهما إذا نزل الحيض أثناء الجماع ولم يشعرا به حتى انتهيا، لأن الخطأ متجاوز عنه.

روى ابن ماجه من حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه."

وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 13285.

وليس عليكما كفارة في ما فعلتما حتى على القول بوجوب الكفارة على من جامع أهله في حالة الحيض، كما هو مذهب الإمام أحمد، لأن من شروط وجوب هذه الكفارة العلم والذكر والاختيار.

فمن وطئ زوجته غير عالم بحيضها وهي في حالة الحيض لا كفارة عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: