الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم محادثة الفتاة مع شاب عن طريق الشات لتعلم اللغة
رقم الفتوى: 433006

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ربيع الآخر 1442 هـ - 30-11-2020 م
  • التقييم:
1059 0 0

السؤال

أنا يا شيخي تخصصي في الجامعة اللغة الإنجليزية، ومن الأشياء التي أحتاج إليها تنمية مهارة التكلم لديَّ، فوجدت تطبيقا على الإنترنت يتيح لي الفرصة أن أتكلم مع أناس لهم نفس الهدف، وهو تطوير اللغة، ويتم التواصل من خلال الضغط على زر مكالمة، ولكن أنت لا تعلم من تُكلم. فالتطبيق هو من يختار لك، ويظهر لك بعد دقيقة: من تكلم، ومن أي بلد. ونبدأ بتعريف أنفسنا وهوايتنا، ولماذا نتعلم ونتناقش في مواضيع باللغة الإنجليزية.
فيا شيخي أحيانا يختار التطبيق لي شبابا سواء أجانب، أو عربا. فهل الكلام معهم آثَمُ عليه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيختلف الحكم في هذه المسألة باختلاف الأحوال، فإن كانت هذه المحادثة ستتم من خلال منتدى عام بحيث يطلع على ذلك الآخرون، وروعيت الضوابط الشرعية من القول المعروف، وعدم تليين القول، ونحو ذلك من دواعي الفتنة؛ فلا حرج في مثل هذه المحادثات.

وإن كانت هذه المحادثات من خلال غرف الدردشة الخاصة، فإنها ذريعة للشر والفساد، وقد جاءت الشريعة بسد الذرائع إلى الفتنة. ومما لا شك فيه عظم الخطر، وفتنة الرجال بالنساء، أو العكس، روى البخاري ومسلم عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء.

ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى: 21582.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: