الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نكاح الزانية بنية الستر عليها
رقم الفتوى: 433759

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 ربيع الآخر 1442 هـ - 8-12-2020 م
  • التقييم:
5579 0 0

السؤال

سؤالي هو: هل يوجد ثواب بالستر على زانية تائبة، أي الزواج منها؛ لكي أستر عليها؟
هل من ثواب في الآخرة للستر على زانية تائبة، يعني إن تزوجتها وسترت سرها. هل يوجد ثواب من رب العالمين لي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا تابت الزانية من الزنا، جاز الزواج منها بعد استبراء رحمها، كما هو مبين في الفتوى: 198631.

ومن تزوجها بنية الستر عليها، فقد أتى قربة من القربات، فيؤجر بها عند الله تعالى، وانظر الفتوى: 153395.

ومن ثواب الستر أن يجازى بمثله يوم القيامة، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة. ومن يسر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما، ستره الله في الدنيا والآخرة..... الحديث.

وتعرف قيمة ستر الله على العبد بإدراك خطورة الفضيحة في الدنيا والآخرة، ومما يدل على ذلك ما رواه الترمذي عن ابن عمر -رضي اله عنهما- قال: صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فنادى بصوت رفيع، فقال: يا معشر من أسلم بلسانه ولم يفض الإيمان إلى قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف رحله. وهذا فيما يتعلق بفضيحة الدنيا، وأعظم منها فضيحة الآخرة.

ومنها ما جاء في أمر الغلول، في قوله تعالى: وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ...  {آل عمران:161}.

وفي تفسير معاني التنزيل للخازن: ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ـ يعني بالشيء الذي غله بعينه، يحمله على ظهره يوم القيامة؛ ليزداد فضيحة بما يحمله يوم القيامة..... اهـ.

وهذا يوضحه ما ثبت في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا ينال أحد منكم منها شيئا إلا جاء به يوم القيامة يحمله على عنقه: بعير له رغاء، أو بقرة لها خوار، أو شاة تيعر... الحديث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: