الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع الأمتعة الشخصية في المسجد
رقم الفتوى: 433918

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1442 هـ - 13-12-2020 م
  • التقييم:
953 0 0

السؤال

يوجد عندنا مسجد كبير، يسكن بجانبه عامل مسلم من تشاد، اشترى بساطا، ونظرا لضيق المكان الذي يسكن فيه، قام بوضع هذا البساط داخل المسجد إلى أن يعود به إلى بلده. فهل هذا جائز؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن المساجد إنما بنيت للصلاة وذكر الله تعالى لا لحفظ أمتعة الناس، ولو أن كل من اشترى سلعة، ولم يجد لها مكانا وضعها في المسجد لضاق المسجد بأهله، وقد ذكر بعض الفقهاء أن نقل الأمتعة المشتراة إلى المسجد يدخل في أحاديث النهي عن البيع والشراء في المساجد.

قال الكاساني الحنفي في «بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع» (2/ 117) عند حديثه عن حكم البيع والشراء في المسجد وذكره لحديث ورد فيه: وأما الحديث فمحمول على اتخاذ المساجد متاجر كالسوق يباع فيها وتنقل الأمتعة إليها. اهــ.

فلا ينبغي لمن اشترى سلعة أن يضعها في المسجد، وليضعها في مكان آخر، كأن يضعها عند صديق أو نحو ذلك. 

وإن كنت تعني أن الرجل فرش البساط في المسجد ليصلي عليه الناس، وتسأل هل له أن يسترده بعد ذلك، فالجواب: نعم له أن يسترده ما دام أنه لم ينو وقفه في المسجد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: