الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العجن عند القيام إلى الركعة التالية
رقم الفتوى: 43393

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ذو القعدة 1424 هـ - 20-1-2004 م
  • التقييم:
23734 0 273

السؤال

سؤالي عن القيام من السجود بعد جلسة الاستراحة إلى الركعة الثانية، هل يعتمد على يديه وهما مبسوطتان أم مقبوضتان (عاجن)، أفيدوني أثابكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فذهب الحنفية والحنابلة إلى أن الأفضل أن يعتمد المصلي عند قيامه على ركبتيه لا على يديه إلا عند المشقة فلا حرج، وذهب المالكية والشافعية إلى أن الأفضل أن يعتمد على بطن راحته وبطون أصابع يديه دون قبض، لأن الحديث الوارد في القبض ضعيف كما في المجموع للنووي، ونصب الراية للزيلعي، وعلى القول بصحته فلا يدل على القبض كما بين ذلك ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج قائلاً: وأن يعتمد في قيامه من السجود والقعود وللاستراحة أو التشهد على بطن راحة وأصابع يديه موضوعتين بالأرض، لأنه أعون وأشبه بالتواضع مع ثبوته عنه صلى الله عليه وسلم، ومن قال يقوم كالعاجن بالنون أراد في أصل الاعتماد لا صفته وإلا فهو شاذانتهى

وذهب بعض العلماء إلى قبول الحديث وفسروا العجن بالقبض كما في صفة الصلاة للشيخ الألباني رحمه الله.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: