الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب بيان الحكم الشرعي دون التفات لأصحاب الهوى
رقم الفتوى: 434047

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 محرم 1443 هـ - 18-8-2021 م
  • التقييم:
625 0 0

السؤال

عند إجابة سيادتكم عن السؤال يكون تحته تويتر وفيسبوك. وعندما أقوم بإرسال إجابة السؤال على فيسبوك ليستفيد منها المسلمون، فإنني أجد ناحية الشمال: الأكثر مشاهدة، ويوجد بها أسئلة جنسية واضحة وصريحة شديدة الصراحة. وهذه الأسئلة تظهر على نفس الصفحة التي أرسلت إجابة سؤالي عليها على فيسبوك، بحيث من يقرأ إجابة سؤالي يقرأ هذه الأسئلة أيضا، وأنا أريد أن أعرف بشدة وبجدية شديدة واضحة: إذا أنا نشرت إجابة سؤالي ليستفيد منها المسلمون، وشاهد أحد الأفراد هذه الأسئلة، وقرأها، وكانت سببا في حدوث فتنة له، وقيامه بمعصية بعد ذلك، ودخوله على مواقع فاسدة، فهل عليَّ ذنب؟ أم أمتنع عن نشر إجابة السؤال حتى لا تحدث فتنة ومعصية؟
وهذه الأسئلة معروضة بصورة شبه دائمة يوميا أمام المشاهد. وهناك مواضيع وأسئلة في الإسلام أعظم فائدة منها.
رجاء استبدلوا بهذه الأسئلة أسئلة أكثر فائدة للمسلمين، حتى لو كان لا حرج في الدين، لكن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.
وجزاكم الله -عز وجل- خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالقاعدة العامة أن كل امرئ بما كسب رهين، ولا تزر وازرة وزر أخرى، فمن نشر شيئا مشروعا، فقرأه غيره على غير وجهه، أو استعمله على سبيل مذموم، كان لكل منهما من الجزاء ما يوافق قصده وعمله.

وهذا حاصل حتى مع القرآن المجيد نفسه! فمن أصحاب الهوى من يقرأ مثلا سورة يوسف، أو يُسمِعها لغيره لمقصد سيء، فلا يكون العيب في السورة، ولكن العيب في مقصد قارئها!

ولذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية -كما في مجموع الفتاوى-: من الناس والنساء من يحب سماع هذه السورة لما فيها من ذكر العشق، وما يتعلق به؛ لمحبته لذلك ورغبته في الفاحشة، حتى إن من الناس من يقصد إسماعها للنساء وغيرهن لمحبتهم للسوء .. ولا يختارون أن يسمعوا ما في سورة النور من العقوبة والنهي عن ذلك ... وقد قال تعالى: {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين} ثم قال: {ولا يزيد الظالمين إلا خسارا} ... فكل أحد يحب سماع ذلك لتحريك المحبة المذمومة، ويبغض سماع ذلك إعراضا عن دفع هذه المحبة وإزالتها: فهو مذموم. اهـ.

وهكذا نقول في جواب نوعية الأسئلة التي ذكرها السائل، فلا بد من بيان الحكم الشرعي لمن يسأل عن مثل هذه الأمور التي ابتلي بها الناس، خاصة الشباب منهم، ونراعي في ذلك: الاختصار غير المخل، وتهذيب ألفاظ السؤال نفسه قبل النشر، وعدم ظهور السؤال في واجهة الصفحة الرئيسة للفتاوى، ونحو ذلك من التدابير. 

وأما الأسئلة التي يراها القارئ في قائمة عن يسار الفتوى المعروضة، فليست ثابتة، ولا مختارة من قبل الموقع، بل تظهر ضمن قائمة المواضيع الأكثر مشاهدة من قِبل زائري الموقع، وتظهر بشكل آلي. وهي تتغير بحسب الأحداث والاهتمامات اليومية للناس، وما يثار ويشاع بينهم من قضايا، مما يسهل الوصول للحكم المطلوب معرفته.

فمثلا في لحظة كتابة هذا الجواب كانت الفتوى الأكثر مشاهدة بعناوين لا يخفى على من يتابع الأحداث سبب كونها الأكثر مشاهدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: