الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتابة الطلاق بدون نية إيقاعه
رقم الفتوى: 434083

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 محرم 1443 هـ - 18-8-2021 م
  • التقييم:
1567 0 0

السؤال

ابن أراد الخروج من الجيش، فقال لأبيه طلق أمي على الورق؛ لكي أخرج من الجيش، فحضر المأذون، وطلق أمه على الورق، وقال الابن لأبيه عادي ليس هناك.
فما حكم الرجل في الأيام الماضية؟ وما الحكم الآن؟ مع العلم أن الرجل ما زال يعيش مع زوجته منذ عامين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن اقتصر الأمر على كتابة الطلاق من غير أن ينوي الزوج إيقاعه، ولم يصحب ذلك تلفظ بالطلاق لم يقع هذا الطلاق؛ فإن كتابة الطلاق كناية من كناياته، فلا يقع بها إلا مع النية في قول جمهور الفقهاء، وهو الراجح عندنا، كما سبق بيانه في الفتوى: 8656.

وبناء عليه تكون العصمة بينهما باقية، فلا حرج على الزوج في معاشرته زوجته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: