الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من زنت مع زوج أختها
رقم الفتوى: 434200

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الأولى 1442 هـ - 21-12-2020 م
  • التقييم:
21056 0 0

السؤال

فتاة زنت مع زوج أختها، وأرادت أن تتوب. هل يجب عليها أن تستسمح أختها، وتخبرها عن فعلها؟
البعض يقول: لا؛ لأن الله ستر عليها، ولا يجوز خراب البيوت.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلم نجد كلاما لأهل العلم يفيد وجوب استحلال المرأة أختها في هذه الحالة، والظاهر -والله أعلم- أنه يكفي أن تتوب بينها وبين ربها؛ بالإقلاع عن الذنب، والندم على ما فات، والعزم على عدم العودة لذلك في المستقبل. ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى: 29785.

 والواجب عليها أيضا أن تجتنب هذا الرجل وغيره من الرجال الأجانب، وتبتعد عنه، فلا تخلو به، ولا تخلع حجابها عنده. فالغالب أن لا يقع الناس في الزنا إلا بسبب التساهل في مقدماته، ولذلك قال تعالى: وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا {الإسراء:32}. ولم يقل: ولا تزنوا. تنبيها على اجتناب المقدمات.

جاء في تفسير ابن كثير: يَقُولُ تَعَالَى ناهيا عباده عن الزنا، وعن مقاربته، ومخالطة أسبابه ودواعيه: وَلا تَقْرَبُوا الزِّنى إِنَّهُ كانَ فاحِشَةً... اهـ.

وقال السعدي في تفسيره: والنهي عن قربانه أبلغ من النهي عن مجرد فعله؛ لأن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه، فإن "من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه"، خصوصًا هذا الأمر الذي في كثير من النفوس أقوى داعٍ إليه. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: