الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصف الله سبحانه وتعالى بأنه محرك حقيقي

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الأولى 1442 هـ - 21-12-2020 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 434266
384 0 0

السؤال

جاء في كلام بعض أهل العلم: "إن قلوب العباد بيد الله، يصرّفها كيف يشاء، وهو الذي يوجّه العبد لمساعدة غيره، أو الكفّ عن ذلك، فليرجع إلى المحرّك الحقيقي، وهو الله سبحانه، فهو المعطي المانع، والمنعِم المتفضِّل، والمعتمد الكافي... انتهى.
والسؤال: هل يجوز وصف الله سبحانه وتعالى بأنه محرك حقيقي؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

 فهذا ليس من باب الوصف، ولكنه من باب الإخبار عن الله تعالى، وباب الخبر عن الله تعالى أوسع من باب الوصف.

ومن ثَمَّ؛ فلا نرى حرجًا في هذه العبارة المذكورة، وانظر الفتويين التاليتين: 161651، 128900.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: