الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم رسم ومشاهدة الصور المضحكة
رقم الفتوى: 435262

  • تاريخ النشر:الخميس 16 شوال 1442 هـ - 27-5-2021 م
  • التقييم:
1476 0 0

السؤال

في أكثر من فتوى وضحتم أنه جائز مشاهدة الكرتون، ما دام لا يحتوي على محاذير شرعية، وفي فتوى أخرى وضحتم أنه لا يجوز مشاهدة الميمز المرسومة. فما الفرق؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فلم نقل بتحريم مشاهدة الصور المضحكة هكذا بإطلاق، بل فصلنا القول فيها، وقلنا: إن كانت هذه الصور لذوات أرواح، وكانت مرسومة باليد؛ فإنها تحرم، لكن إن كانت الصورة غير تامة بأن حذف منها جزء لا تتم الحياة إلا به؛ كالرأس، أو الصدر، ونحو ذلك، فقد رخص فيها جمع من أهل العلم.

وأما إن كانت هذه الصور صورًا فوتوغرافية؛ فقد اختلف العلماء المعاصرون في حكمها، والراجح جوازها إن لم يكن فيها استهزاء بأمر شرعي، أو سخرية بمسلم، أو دعوة لمنكر، أو غير ذلك من المحاذير الشرعية، كما سبق في الفتوى: 190557

ثم إن الكلام كان عن حكم استعمال تلك الصور، لا عن حكم النظر إليها ومشاهدتها. فهناك فرق ظاهر بين صنع الصور واستعمالها، وبين النظر إليها ومشاهدتها. فالنظر أخف شأنا من الرسم والصنع، كما سبق في الفتوى: 230620.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: