الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمله يحتم عليه ترك صلاة الجمعة
رقم الفتوى: 43591

  • تاريخ النشر:السبت 2 ذو الحجة 1424 هـ - 24-1-2004 م
  • التقييم:
2580 0 200

السؤال

أنا شاب أعمل عند اليهود في مجال البناء وطلب مني أن أعمل يوم الجمعة ماذا أفعل مع العلم أن العمل في هذا اليوم إلى الساعة 12 وتكون الصلاة قد انتهت ولا يوجد بلدة عربية قريبة لأداء الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فإذا ترتب على عملك هذا ترك صلاة الجمعة وأمكن وجود فرصة عمل آخر تقوم بضروريات حياتك فاترك العمل المذكور حفاظاً على تلك الفريضة العظيمة.

وإذا كنت لا تجد عملاً آخر فأنت معذور ولا إثم عليك إن شاء الله تعالى في ترك صلاة الجمعة، وراجع الجوابين التاليين: 4620/8688.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: