الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من أحرم بعد تجاوز الميقات
رقم الفتوى: 436723

  • تاريخ النشر:الأحد 24 رجب 1442 هـ - 7-3-2021 م
  • التقييم:
157 0 0

السؤال

ذهبت للعمرة مع زوجي، وفي أثناء الطريق بعد الميقات بخمس دقائق قالوا لي: كان يلزمني أنوي العمرة في الميقات، وقد أصبح عليَّ صوم عشرة أيام. فهل فعلا عليَّ صيام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فيبدو مما ذكرت أنك تجاوزتِ الميقات دون إحرام، وأنت تريدين العمرة، وإن كان الأمر كذلك، فقد تركت واجبا من واجبات العمرة، وهو الإحرام من الميقات.

فيجب عليك دم، وهو ذبح شاة توزع على الفقراء والمساكين بمكة، ومن لم يتمكن من الذبح بنفسه في الحرم، وتوزيعه على فقرائه، فله أن يوكل من يقوم عنه بذلك، كما يجوز دفع ثمنه إلى الجهات الموثوق بها؛ لتتولى شراءه، وتوزيعه على فقراء الحرم أيضا.

ومن لم يقدر على الذبح، فينتقل للصيام حينئذ، وفق ما بيناه في الفتويين التاليتين: 295684، 315745.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: