الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيغة إقرار الزوج بالطلاق
رقم الفتوى: 437386

  • تاريخ النشر:الأحد 1 شعبان 1442 هـ - 14-3-2021 م
  • التقييم:
3548 0 0

السؤال

هل يمكن شرح الإقرار بالطلاق من الزوج، وكيف تكون صيغته؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالإقرار بالطلاق هو: اعتراف الزوج بوقوع طلاق زوجته.

ولا يصحّ إلا من العاقل المختار -غير المكره-، قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: ولا يصح الإقرار إلا من عاقل مختار. انتهى.

وليس له صيغة معينة، فقد يكون صريحًا، وقد يكون كناية، جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: وصيغة الإقرار نوعان: صريح، ودلالة. انتهى.

ومن أمثلته التي ذكرها الفقهاء، ما جاء في المغني لابن قدامة -رحمه الله-: ولو قيل له: ألك امرأة؟ فقال: لا. وأراد به الكذب، لم يلزمه شيء. ولو قال: قد طلّقتها. وأراد به الكذب، لزمه الطلاق. انتهى.

وتراجع الفتوى: 52839.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: