الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ورد عن ابن مسعود قراءة: "وحللنا عنك وقرك"؟

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 شعبان 1442 هـ - 16-3-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 437614
3685 0 0

السؤال

قرأت في عدة مواقع وتفاسير، أن ابن مسعود قرأ سورة الشرح بـ: (وحللنا عنك وقرك)، ولكنني بحثت عن جميع الروايات المتواترة، ولم أجد أحدًا يقرؤها هكذا، حتى في الروايات المنسوبة لابن مسعود نفسه، فهل صح هذا عن ابن مسعود؟ وإذا كان ذلك صحيحًا، فلماذا لا تكتب في المصحف؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذه القراءة رواها ابن أبي حاتم في تفسيره، عن مجاهد قال: في قراءة عبد الله: {وحللنا عنك وقرك}. كما ذكر السيوطي في الدر المنثور.

وقال الطبري في تفسير هذه الآية: وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ {الشرح:2}: يقول: وغفرنا لك ما سلف من ذنوبك، وحططنا عنك ثقل أيام الجاهلية التي كنت فيها، وهي في قراءة عبد الله - فيما ذُكر -: (وَحَلَلْنا عَنْكَ وِقْرَكَ). اهـ.

وقال ابن عطية في المحرر الوجيز: وفي حرف ابن مسعود: {وحللنا عنك وقرك}. وفي حرف أُبيٍّ: {وحططنا عنك وقرك}. وذكر أبو عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم صوّب جميعها. اهـ.

وذكر هذه القراءة عن ابن مسعود جماعة من المفسرين من غير إسناد، كالسمعاني، ومكي بن أبي طالب، والقرطبي، والماوردي.

وقال ابن جني في (المحتسب في تبيين وجوه شواذ القراءات): قرأ أنس فيما رواه أبان عنه: {وحططنا عَنْكَ وِزْرَكَ} ... اهـ.

ومثل هذه القراءات غير المتواترة لو صح إسنادها إلى ابن مسعود، أو أنس، أو أبي بن كعب، أو غيرهم من الصحابة، فإنها تكون قراءة تفسيرية، أو شاذة، يستفاد منها في بيان المعنى، واستنباط الأحكام، ولكنها لا تتلى، ولا تكتب في المصاحف؛ لفقدها شرط التواتر، وراجع في ذلك الفتويين: 50747، 201538

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: