حلف على زوجته بالطلاق ألا تنطق بكلمة معينة فقالتها في غيابه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حلف على زوجته بالطلاق ألا تنطق بكلمة معينة، فقالتها في غيابه
رقم الفتوى: 437770

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1442 هـ - 17-3-2021 م
  • التقييم:
576 0 0

السؤال

حلف الزوج بالطلاق بلفظ: أنت طالق، أو عليَّ الطلاق -لم أتذكر- على كلمة أني لا أنطق بها بعد ذلك، وحدث وقلتُها بالفعل، لكن وأنا وحدي، لم يكن موجودا، وهو لا يعلم بأني قلتُها.
فهل يقع الطلاق أم لا؟ مع العلم أنه لم يكن في نيته الطلاق بالفعل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي فهمناه من سؤالك؛ أنّ زوجك حلف بالطلاق، أو علّق طلاقك؛ على نطقك كلمة معينة، وأنّك نطقت تلك الكلمة في غياب زوجك.

فإن كان زوجك قصد بحلفه منعك من النطق بتلك الكلمة مطلقا، أو كان سبب حلفه يقتضي ذلك؛ فقد حنث في يمينه بنطقك بها، غير ناسية. والمفتى به عندنا؛ أنّ طلاقه وقع، وهذا قول أكثر أهل العلم.

لكن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- يرى أنّه إن كان لم يقصد الطلاق، فلم يقع طلاقه، ولكن تلزمه كفارة يمين، وراجعي الفتوى: 11592.

وأمّا إن كان سبب الحلف يقتضي منعك من النطق بتلك الكلمة أمامه فقط، أو كان زوجك قصد بحلفه ذلك، ففي هذه الحال لم يحنث زوجك في يمينه، ولم يقع طلاقه، وانظري الفتوى: 35891.

وما دام في المسألة تفصيل؛ فالأولى أن تعرض على من تمكن مشافهته من أهل العلم الموثوق بدينهم وعلمهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: