الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام من مات وعليه صوم بسبب المرض
رقم الفتوى: 437839

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1442 هـ - 17-3-2021 م
  • التقييم:
2077 0 0

السؤال

رأيت في منامي أن أمي مريضة مرضا شديدا، وأنا بجانبها، وهي قد توفيت. وللعلم هي كانت تعاني من مرض مزمن منذ 21 سنة، وهي مريضة وصابرة ومحتسبة أجرها كل هذه السنين. لماذا رأيت في المنام أنها مريضة مرضا شديدا ومتعبة؟
أيضا عليها صيام من رمضان بسبب المرض. هل هذا التعب بسبب أننا لم نقم بالصيام عنها أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا علم لنا بتعبير الرؤى، وينبغي لكم أن تكثروا من الدعاء لأمكم بالرحمة، وتجتهدوا في الاستغفار لها.

وأما ما عليها من صوم: فإن كانت أفطرت لمرض لا يرجى برؤه، أو أفطرت لمرض يرجى برؤه، وفرطت في القضاء حتى ماتت.

فالواجب إطعام مسكين عن كل يوم أفطرته، والإطعام يجب في تركتها، فيخرج ما يطعم به عنها قبل قسمة التركة؛ لأن دين الله تعالى أحق أن يقضى. ويجوز لكم -على القول الصحيح- أن تصوموا عنها، وانظر الفتوى: 404878.

وأما إن كانت أفطرت لمرض يرجى برؤه. فإن كانت تمكنت من القضاء، فالواجب الإطعام عنها كذلك، وإن كان المرض قد اتصل بالموت فلا شيء عليها.

 قال في عون المعبود: واتفق أهل العلم على أنه إذا أفطر في المرض والسفر، ثم لم يفرط في القضاء حتى مات، فإنه لا شيء عليه، ولا يجب الإطعام عنه، غير قتادة فإنه قال: يطعم عنه. وحُكي ذلك أيضا عن طاووس. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: