الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المصاب بسلس البول
رقم الفتوى: 438313

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شعبان 1442 هـ - 24-3-2021 م
  • التقييم:
1496 0 0

السؤال

ما حكم صلاة من يعاني من مشكلة تسرب (سلس) البول معظم الوقت، حتى أثناء الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                

 فإن كان خروج البول مستمرًّا بحيث لا ينقطع وقتًا يتسع للوضوء والصلاة؛ فله حكم السلس، وكذلك إذا كان انقطاعه غير منضبط، بحيث يتوقف تارة، ولا يتوقف أخرى، ويتقدّم تارة، ويتأخّر أخرى.

وحكم صاحب السلس أنه يتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها, ثم يصلي بذلك الوضوء الفريضة, وما شاء من النوافل, ولا يضرّه ما خرج من السلس. وراجعي المزيد في الفتوى: 434161

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: