الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخصصات العلم النافعة للمرأة وللأمة
رقم الفتوى: 438769

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1442 هـ - 30-3-2021 م
  • التقييم:
1075 0 0

السؤال

أنا فتاة في المرحلة الثانوية، الفرع العلمي، لا أعرف ما الذي يمكن أن أدرسه في الجامعة، بحيث أفيد أمّتي كفتاة -غير الطب- الحمد لله مستواي الدراسي جيد جدًّا، لكنّني محتارة حقًّا، أريد اختصاصًا يكون وجودي فيه كفتاة مسلمة، ذا قيمة وأهميّة كبيرة ونفع على المسلمين.
أرجو المساعدة، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فجزاك الله خيرا على حرصك على تعلم ما ينفع الأمة، ونسأله -تعالى- لك التوفيق والسداد.

 وهنالك كثير من فنون العلم التي يمكن أن تتخصص فيها المرأة وتنفع بها أمتها؛ كالتربية والاجتماع وعلم النفس، والاقتصاد المنزلي ونحو ذلك. ولعل من الأفضل أن تشاوري بعض أهل الثقة والخبرة من أقربائك ومعارفك؛ ليفيدوك فيما هو أنسب لك، وبما الحاجة فيه أكثر في بلدك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: