الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب في التفسير وأصوله وعلوم القرآن
رقم الفتوى: 438802

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1442 هـ - 30-3-2021 م
  • التقييم:
852 0 0

السؤال

أريد أن أسألكم عن كتاب للقراءة والثقافة، وليس للدراسة عن ما يجب أن نعتقده كمسلمين في القرآن وكيفية تفسيره وما أشبه ذلك؛ لأني رأيت كتبا للرد على شبه الاستشراقيين، لكني لا أريد أن أقرأ الشبهات والردود قبل أن تكون لدي خلفية سابقة.
فهل من كتاب عن هذا الأمر؟
وإن كان هناك كتاب عن كل أمر من أمور الشريعة في هذا المجال. يعني ما يجب أن نعتقده كمسلمين تجاه هذا الأمر مثل النبوة وما أشبه ذلك.
فأرجو أن تخبروني بأسماء هذه الكتب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أحسنت باجتناب الاطلاع على شبه أعداء الإسلام؛ لأنها إذا وردت عليك مع قلة العلم الشرعي لم يَبْعُد أن تضلك.

وقد دل الشرع على البعد عن الشبهات، والنأي بالنفس عن مواطنها؛ حذرًا من التأثر بها، ففي الحديث الصحيح: مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَّالِ؛ فَلْيَنْأَ عَنْهُ، فَوَاللَّهِ، إِنَّ الرَّجُلَ لَيَأْتِيهِ وَهُوَ يَحْسِبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ، فَيَتَّبِعُهُ؛ مِمَّا يَبْعَثُ بِهِ مِنَ الشُّبُهَاتِ، أَوْ لِمَا يَبْعَثُ بِهِ مِنَ الشُّبُهَاتِ. رواه أبو داود.

قال ابن القيم في عدة الصابرين: فما استعين على التخلص من الشر، بمثل البعد عن أسبابه، ومظانه. اهــ.
وأما الكتب التي تسأل عنها. فاعلم أن الكتب المتعلقة بالتفسير منها ما هو تفسير للقرآن الكريم، وهذه منها المطولات والمختصرات.

ومن أفضل ما نوصيك بقراءته تفسير الحافظ ابن كثير وتفسير السعدي، وهناك كتب مصنفة في أصول علم التفسير وعلوم القرآن، ومن أخصرها كتاب "مباحث في علوم القرآن" لمناع القطان، وكتاب "مختصر في قواعد التفسير" لخالد بن عثمان السبت، وكذا كتاب "مقدمة في أصول التفسير" لشيخ الإسلام ابن تيمية، وعليها شروح كثيرة منها شرح للدكتور مساعد بن سليمان الطيار، وشرح للشيخ ابن عثيمين، وللشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- أيضا كتاب مختصر في هذا باسم "أصول في التفسير".

ولا غنى لك أيضا عن مطالعة كتب العقيدة، وللفائدة، فإننا نحيلك إلى الفتوى: 399205 وفيها بعض أهم الكتب المختصرة في العقيدة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: