الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: اللهم صل على حضرة النبي
رقم الفتوى: 438910

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1442 هـ - 6-4-2021 م
  • التقييم:
2390 0 0

السؤال

هل يشرع قول: "اللهم صل على حضرة النبي"؟ هل النبي حاضر بيننا؛ ليجوز أن نقول هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن قصد بكلمة (حضرة) أن النبي صلى الله عليه وسلم حاضر معه ببدنه أو بروحه، فقد أخطأ وأتى بما لا يشرع، وهذا من المقاصد البدعية لهذه الكلمة.

وأما من قصد بها تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم، ورفع منزلته؛ فقد أصاب، وهذا من المعاني المولدة لكلمة (حضرة).

 جاء في (المعجم الوسيط): حضرة الرجل: فناؤه، ويعبر بها عن ذي المكانة تجوزا، فيقال: أذن حضرته بكذا . اهـ.

وانظر الفتوى: 102570.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: